منتديات الجهاد والمقاومة {سبع فلسطين}

منتديات الجهاد والمقاومة ترحب بالضيوف الكرام
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الشهيد القائد مقلد حميد حميد القائد لسرايا القدس في قطاع غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الزعانين
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 57
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: الشهيد القائد مقلد حميد حميد القائد لسرايا القدس في قطاع غزة   الخميس يناير 24, 2008 7:45 am

الشهيد القائد مقلد حميد حميد القائد لسرايا القدس في قطاع غزة..

مسيرة جهاد ... حتى الشهادة

الشهيد القائد المجاهد/ مقلد حميد سلامة حميد (أبا حمزة)

القائد العام لسرايا القدس في قطاع غزة

(استشهد مساء يوم الخميس، الأول من ذي القعدة 1424 هـ، الموافق 25/12/2003م)



الميلاد والنشأة

v ولد الشهيد المجاهد: "مقلد حميد" في العام 1967م.

v درس الشهيد المجاهد في مدارس وكالة الغوث للاجئين في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

v أنهى الشهيد تعليمة الثانوي في مدرسة الفالوجا الثانوية.

v حصل الشهيد على دبلوم صناعي في وكالة الغوث.

v تربى الشهيد في أسرة فلسطينية محافظة، تعود أصولها إلى قرية "برير" الواقعة شمال شرقي قطاع غزة، حيث هاجرت الأسرة عام 1948م، ليستقر بها المقام في مخيم جباليا للاجئين.

v ترك الشهيد خلفه أسرة مكونة من زوجته الصابرة والمحتسبة وأولاده الستة أكبرهم حمزة (15 عاماً)، إسماعيل (14 عاماً)، محمد (12 عاماً)، وثلاثة من البنات أصغرهن أربع سنوات.



مشواره الجهادي

v منذ تفتحت عيناه على الحياة رأى الاحتلال الصهيوني جاثماً على صدر شعبه وأمته فانخرط في العمل الوطني مقاوماً للاحتلال ورافضاً لوجوده واستمراره، فكان اعتقاله الأول من قِبل قوات الاحتلال الصهيوني بتهمة الانتماء للمقاومة الفلسطينية.

v تعرف بعدها على الخيار الأمل، على الإسلام المقاوم، فوجد ضالته التي يبحث عنها فانتمى لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في العام 1989م مع البدايات الأولى للانتفاضة المباركة التي نهض فيها الشعب مجتمعاً ليطالب بحقوقه التي عجزت عن استردادها أنظمة الخزي والعار وكل المتاجرين بدماء أبنائه، فكانت وقفه عز وفخار تحكى سيرتها الأجيال في كل مكان.

v عمل الشهيد المجاهد "مقلد حميد" في الجهاز السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، فكان عضواً قيادياً في اللجنة الإدارية للمنطقة الشمالية.

v في العام 1992م انتقل الشهيد المجاهد للعمل في الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والذي عُرف في حينه باسم "القوى الإسلامية المجاهدة – قسم" فكان من أوائل العاملين فيه والمشاركين في مجموعاته والمنفذين للعمليات الاستشهادية.

v في العام 1996م اعتقل الشهيد المجاهد "مقلد حميد" على أيدي جهاز المخابرات العامة التابعة للسلطة الفلسطينية لمدة ستة أشهر وذلك ضمن حملاتها التي كانت تستهدف المجاهدين لتزج بهم في سجونها تنفيذاً للاتفاقيات مع الكيان الصهيوني.

v كما اعتقل الشهيد المجاهد مرة أخرى من قبل الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية لمدة عام وشهرين وذلك في العام 1997م.

v قام الشهيد وأثناء عملة مع الجهاز السياسي بتوزيع جريدة الاستقلال والتي كانت تُعبر عن وجهة نظر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

v مع بداية انتفاضة الأقصى وقبلها بقليل كان الشهيد المجاهد: "مقلد حميد" ممن ساهموا في تشكيل أولى مجموعات "سرايا القدس" الاسم الجديد للجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين. والتي كانت أولى عملياته عملية الشهيد المجاهد: "نبيل العرعير" في تشرين أول (أكتوبر) من العام 2000م.

v قاد الشهيد القائد مجموعات سرايا القدس في قطاع غزة بكل جدارة واقتدار، ساهراً على المجاهدين ساعياً في خدمتهم متابعاً لمسيرة الجهاد، مشاركاً في العديد من العمليات، فكان مثال القائد الجهادي الرسالي الذي يحمل همّ الإسلام والجهاد وفلسطين دون كلل أو ملل صابراً محتسباً كل ما يجد من عقبات وآلام فداءاً لله وللجهاد في سبيله.



صفاته وعلاقاته بالآخرين

v عُرف عن الشهيد المجاهد/ "مقلد حميد" حبه للسباحة فكان من السباحين الماهرين.

v كان بسيطاً متواضعاً ومتسامحاً ولا يتردد في تطييب خاطر أي أخ يشعر أنه قد أساء إليه، وكان صابراً محتسباً مع من يسيؤون إليه.

v كان ليناً وسهلاً ومحبوباً مع من يتعاملون معه.

v ربطته علاقات الأخوة والتعاون مع كافة فصائل العمل الوطني الفلسطيني فشارك في عدة عمليات مشتركة لدى اجتياح القوات الصهيونية لبلدة بيت حانون.

v اتصف بالحذر فكان دوماً يُغيِّر سيارته، وأماكن مبيته، ولا يَعرف مكانه حتى أقرب مقربيه.

v في السابع والعشرين من شهر رمضان 1423هـ، الموافق 1/12/2002م، نجا من محاولة لاغتياله حيث استهدفت طائرات الأباتشي الصهيونية سيارته والتي كانت تسير وقتها على الخط الشرقي لمدينة غزة.

v كان الشهيد المجاهد: "مقلد حميد" قائداً وجندياً في الوقت نفسه فكان يشارك بنفسه مع إخوانه في بعض العمليات ولم يكتف بتوجيهها عن بُعد.



استشهاده

بعد العملية الجهادية المشتركة والتي وقعت مساء الاثنين 28 شوال 1424هـ الموافق (22/12/2003م) على طريق "كيسوفيم" الاستيطاني. حيث أدت تلك العملية إلى مقتل ثلاثة جنود صهاينة وإصابة أربعة آخرين بجروح خطيرة، واستشهاد كُلٍ من:

الشهيد المجاهد/ أسعد إبراهيم العُطِّي من سرايا القدس.

والشهيد المجاهد/ محمد سعود مصطفى من كتائب الأقصى.

وعلى إثر تلك العملية الجهادية، نشطت المخابرات الصهيونية في حملة جديدة من الاغتيالات لقادة ورموز العمل الجهادي.

وفي مساء يوم الخميس الأول من ذي القعدة 1424هـ، الموافق (25/12/2003م)، قامت طائرات الأباتشي الصهيونية باستهداف سيارة المجاهدين/ "مقلد حميد" و"نبيل الشريحي" بصواريخها المجرمة فيما طائرات العدو من نوع (F16) كانت تُحلق في الأجواء الفلسطينية لقطاع غزة للتغطية على الجريمة البشعة التي ارتكبها العدو الصهيوني ضد أبناء شعبنا والتي راح ضحيتها المجاهدان "مقلد حميد" و"نبيل الشريحي" وذلك في شارع الصفطاوي شمال مدينة غزة.

كما ذهب ضحية هذا العمل الإجرامي البربري أيضاً ثلة من أبناء شعبنا وهم: الشهيد: سعيد أبو ركاب.

والشهيد: وائل الدقران، والشهيد: أشرف رضوان.

كما وأصيب مجموعة من المواطنين قُدر عددهم باثني عشر مواطناً لا يزالون يتلقون العلاج في المستشفى.



لماذا اغتيل الشهيدان المجاهـدان

مقلد حميد ونبيل أبو جبر (الشريحي)

- لقد قُمنا أمس الخميس (25/12/2003م) بالمس بأحد قادة الجهاد الإسلامي الذي كان يُخطط لعملية جهادية كبيرة، وبعض النشطاء الذين كانوا معه. وهو أيضاً مسؤول عن أعمال جهادية كثيرة وقعت. [شاؤول موفاز]

جرائم العدو لا تزيد شعبنا إلا قوة وإصراراً على المقاومة

- "إسرائيل" هي التي تدير ظهرها لكل الجهود الإقليمية والدولية، ونحن نعرف شارون ونوايا "إسرائيل" وهذه الجرائم لا تزيد شعبنا إلا إصراراً وقوة وإرادة. د. محمد الهندي – في تعقيبه على جريمة الاغتيال النكراء.

v ذكر راديو العدو الصهيوني في نشرته باللغة العربية الساعة السابعة والنصف من صباح يوم الجمعة (26/12/2003م) ما نصه:

- أن "مقلد حميد" هو قائد خلايا "سرايا القدس" التابعة للجهاد الإسلامي في منطقة قطاع غزة وتعتبره قوات جيش الحرب الصهيوني قنبلة موقوتة، وتنسب له سلسلة عمليات واعتداءات في الضفة الغربية وقطاع غزة، وكان ناطق باسم جيش الحرب الصهيوني قد أصدر بياناً قال فيه: إن "مقلد حميد" يقف وراء عشرات الاعتداءات ضد جنود جيش الحرب الصهيوني ومواطنين صهاينة، ووراء محاولة تسلل إلى الكيان الصهيوني، وآخر العمليات التي أوعز "مقلد حميد" إلي تنفيذها، وضع عبوات ناسفة في (16/11/2003م)، قرب الحدود المصرية مما أدى في حينه إلى إصابة أربعة من جنود جيش الحرب الصهيوني.

- كما يقف وراء عملية أخرى قُتل فيها ثلاثة جنود من جيش "الدفاع" في مستوطنة "نتساريم" بتاريخ 24/10/2003م.

- مصادر عسكرية صهيونية أفادت أن "مقلد حميد" خطط لعملية عسكرية كبيرة في قطاع غزة ولذلك تمت تصفيته في الليلة الماضية، واعتبر بمثابة قنبلة موقوته.

- قوات جيش الحرب الصهيوني تنسب أيضاً "لنبيل الشريحي" الذي قُتل في نفس الحادث نتيجة إطلاق صاروخين على سيارة فلسطينية مساء أمس، بالمسؤولية عن اعتداء آخر في سنة 1995م قرب مستوطنة "كفار داروم"، وفي هذا الحادث قُتل ثمانية من جنود مستوطنة "كفار داروم" وأصيب أكثر من عشرين بجروح. {وهي عملية الشهيد المجاهد خالد الخطيب 9/4/1995م}.

[نقلاً عن راديو العدو الصهيوني]



دم الشهداء يسيل فهل من معتبر ...؟!

﴿ألم يأن للذين أمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله﴾

الحمد لله الذي مَنَّ على أبنائنا بالشهادة.. نجاة الناجي وسعادة السعيد، فدم الشهداء هو الحقيقة الساطعة كالشمس في وضح النهار..هو الكلمة الفصل في كل قول.

الحمد لله الولي الحميد، المبدئ المعيد، البعيد في قربه من البعيد، القريب في بعده، فهو أقرب إليه من حبل الوريد. والصلاة والسلام على رسول العالمين وعلى آله وأصحابه صلاة تقوم ببعض حقه الأكيد.

دم الشهداء وعظ لمن يتعظ، يضرب وجه النفس عن التبسيط في بساط الملذات، ويثقل خطواتها عن الخطو في ملعب الخطيئات، فيه فراق حبائبها وأبنائها، فترجع إلى الله بحكم الاضطرار أفكارها، وتخشع من خيفة الله وجلاله أبصارها.

هم الشهداء يغادرون بلا موعد، ويتركون الناس وراءهم يتحسرون، يتمنى كل منهم أن يلحق بهم شهيداً، وينسون أن أمامهم فرصة لمزيد من الطاعات وفسحة للتخلص من الخطيئات والتطهر من الذنوب المهلكات.

وآخرون يظنون أنهم فوق الشبهات فيتمنون، وتلهيهم المثبطات عن تشمير السواعد للحاق بركب التائبين وكأنهم لم يقرأوا قوله تعالى: ﴿أفمن زُين له سوء عمله فرآه حسناً فإن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء﴾ {فاطر:9}

هم الشهداء.. دمهم يعلن صباح مساء.. في رفح... في جنين ونابلس.. في طولكرم.. في غزة.. أن لا سلام مع بني صهيون.. قتلة الأطفال ومشردي العائلات ومدمري البيوت على رؤوس أصحابها بلا جريرة أو ذنب.. اللهم أنهم صامدون في وطنهم.. منزرعون في أرضهم.. متمسكون بحقهم.. لم يلينوا.

هم الشهداء.. يؤكدون دوماً أن السلام لا تصنعه الاتفاقيات والمعاهدات التي تبيع الأرض وتًدين المظلوم.. الوثائق التي تضيع الحقوق وتكافئ الظالم المفتري.

هم الشهداء.. يعلنون أن لا صلح مع القاتل.. لا استسلام.. لا خنوع، هم الواجب ضد الإمكان.. هم الحضور والانتصار.. في زمن الغياب والهزيمة، هم الطريق لمن أراد أن يستقيم.. وهم العنوان لمن أراد الهدف، يتقدمون ولا يبالون باعتراض صاحب هوى أو مصلحة، ولا يكترثون بثرثار هنا أو هناك، يعرفون طريقهم فيصوبون سهامهم على المعتدي على الأرض والعرض.. على الحياة الحرة الكريمة.. على الحقوق الثابتة والتي لا تتغير بتغير صاحب جاه أو سلطان أو بالانتقال من منصب إلى آخر..

خطواتهم تسير في خطوط مستقيمة، وليست متعرجة، كالسياسات المتلونة تارة حمراء وتارة صفراء وأخرى لا لون لها... الألوان ثوابت منذ خلق الله الخلق.. لكن السياسات هي المتلونة كالحرباء للتماهي مع الواقع.

اللهم.. إلهنا دُلنا من حيرة يُضل فيها إلا إن هديت الدليل، وأقلنا من عثرات لا يقيلها إلا أنت، يا مقيل العثار يا مقيل، أنت حسبنا ونعم الوكيل.

يا دليل الحائرين، دلَّنا، يا عزيز، ارحم ذلنا، يا ولي من لا ولي له كن لنا كلنا. إذا أعرضت عنا فمن لنا؟ نحن المذنبون وأنت غفار الذنوب. فثبت قلوبنا يا مقلب القلوب، واستر عيوبنا يا ستار العيوب، يا أمل الطالب ويا غاية المطلوب يا أرحم الراحمين.





من تزحزح قيد شبرٍ .... عن خطى الشهداء هالك



بقلم: حسام الدين – ابن السرايا



مهداة إلى الشهيد البطل مقلد حميد القائد العام لسرايا القدس بقطاع غزة وإخوانه الشهداء الذين قضوا معه..

وإلى إخواني مجاهدي سرايا القدس الذين يحملون أمانة دم الشهيد وعبء الثأر المقدس..



أخي مقلد..

علام رحلت قائدنا بلا موعد

وصرت اليوم إكليلاً من الوردِ

ووِرد العشقِ في المسجد..

قرأنا في وصيتك:

إلى الفردوس مقصدنا بإذن الله

موعدنا مع الرحمن يا أخوان

جنات الخلود

وحارة الشهداء

يا شعبي هي العنوان..

أخي صبراً..

فكل العاشقين اليوم قد باتوا على سفرِ

فكيف سبقت يا لهفي

وأنت أمير جند البر والبحرِ

فلم القحط داهمنا؟

غرست الزرع في الميدان..

فأينع في سرايانا سهول الخصب والريان..

وحين اجتاحنا الطوفان

كنت شراع مركبنا

وكنت الفارس الربان..

كنت القائد الإنسان..

كنت القدوة الصابر..

وكنت الصامد الظافر..

على أجساد ضباط الغزاة

مراراً باسمك الغالي

"جهاد" الشعب قد وقع

وحين يزيغ قائلهم عن الركب

وحين يحيد حاديهم عن الدرب

سرايانا تٌلقّن درسها الموجع

وتعلن أننا شعب

لغير الله لا يركع..



***

أخي القائد ..

قم انظر شعبك الصامد

كما الطوفان يهدر ساعة الجمعه

هنا صرخه..

هنا دمعه..

على من لاذ بالصمتِ

ولم يبحث عن الجاه أو السمعه..

قم اشهد جيلنا الصاعد..

كما البركان يغلي في مخيمنا

ويهتف باسمك الماجد..

ويحمل سيفك الواعد..

بنصر الله والتحرير..

إلى وطن بأكمله

إلى حيفا

إلى يافا

إلى كرم الدوالي في "برير"..



***

أخي مقلد..

"أبا عرفات" كان على مقدمة الجنازة

شاهراً سيف الجهاد

وفوق هامات الرجال

على أهازيج البلاد

تطير كوكبة من الشهداء

فوق النعش حلّق رامزٌ

وصلاح، أنور، خالدٌ،

ونبيل، فاتحة الشهادة للسرايا

والشقاقي عائدٌ

في كل عرس للشهيد

ومن جنازات الضحايا

يرسم الخط

وتتضح المسالك

من تزحزح قيد شبرٍ

عن خطى الشهداء هالك..



***

أخي الراحل..

قم اسمع أمك الثاكل

تردد باسمك العذب

دعاء الفجر في الأسحار..

تزفك بالزغاريدِ

وترسل للملايينِ

خطاباً مثلما الإعصار:

إله العرش يا رحمن..

فداء القدس والأقصى..

تقبل مني يا ربي

شهيد الحق يا ديان..

على صهواتِ خيل الله ربيته

حليب القهر والتشريد معجوناً

بنار الدم والزيتون أرضعته

وسر القدس

في عينيهِ

في جفنيه أودعته

فأزهر في سواعدهِ

"سرايا" تصنع التاريخ للإسلام

صلاح الدين في حطين فاحفظه

وسر كالسبع يا ولدي..

إلى حيفا لتحمل راية القسام



***

أخي مقلد..

على المكروه غير الله لا يُحمد

فكُرهاً أحمل الراياتِ

تخفق فوق صدرِ الليث في النعشِِ

فتحرق دمعتي رمشي

وأحلم أنني أمشي

أسابقك إلى نعشي

إلى بيتي..

إلى عرشي..

فإن النعش قد أضحى

بأزمنة الذئاب

وصولة الطغيان

تذكرة الوصول لجنة الرحمن

عبر بنادق الثوار

في غزة..

وفي الضفة..

وفي العمق..

وفي الأغوار..

في كنف السرايا والكتائب..

من حزامٍ ناسفٍ

أو عبر تفجير الحقائبِ والقوارب..

فسلوا المعلم مقلدٍ

وسلوا طوالبة المفخِخ والمحارب

وسلوا العرائس في جنين

سلوا هبةً، هنادي..

كيف تجتمع البطولة والمواهب..

وسلوا إياداً عن مجدو

وسلوا خليل الله عن "سدر" السرايا

كيف قد جعلوا كيان الغدر

بيتاً للعناكب؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zaneen.yoo7.com
اسيرفلسطين



عدد الرسائل : 14
تاريخ التسجيل : 24/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد القائد مقلد حميد حميد القائد لسرايا القدس في قطاع غزة   الخميس يناير 24, 2008 8:47 am

يسلموووو اكتير على الموضوع الرائع وابيات الشعر المعبرة

تحياتى

تقبل مرورى اخى الكريم

اخوك أسير فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حنان

avatar

انثى عدد الرسائل : 20
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 25/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد القائد مقلد حميد حميد القائد لسرايا القدس في قطاع غزة   السبت يناير 26, 2008 3:05 am

السلام عليكم

مشكوررر اخي محمد

وبارك الله فيك

تقبل مروري

حنان
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشهيد القائد مقلد حميد حميد القائد لسرايا القدس في قطاع غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجهاد والمقاومة {سبع فلسطين} :: المنتديات الدينية :: قسم الشهداء والاسري-
انتقل الى: